shikh-img
رسالة الموقع
أول أيام شهر رمضان للعام 1442 هجري، هو يوم الثلاثاء الواقع فث 13/ 4/ 2021 ميلادي. تقبل الله منا و

رقم الفتوى : 146

عنوان الفتوى : حكم إجهاض جنين مشوَّه ومريض

السؤال :

السؤال: زوجتي حامل في الشهر الخامس، وبعد المتابعة الطبية تبين أن تغيراً مفاجئاً حدث للجنين جعله يصاب بداء في الدماغ يؤدي إلى تناقصه تدريجياً، ومن المحتمل ألا يكون هنالك دماغ نهائياً بعد ذلك، كما يوجد تشوه كبير في العمود الفقري ورأس الجنين، بالإضافة إلى أن الرأس يكبر بشكل غير طبيعي وغير مستو، وقد حدد الطبيب المختص حالة الطفل بعدة احتمالات قاسية، منها: وفاة الجنين أثناء الولادة أو بعدها، احتمال حياة طفل معاق عقلياً مع شلل في الظهر، يعرض الطفل لكثير من العمليات الجراحية في الخارج التي تضر بحياته وحالة والديه، كما أن الولادة تشكل خطراً على الأم، حيث لابد من إجراء عملية قيصرية لإخراج الجنين، وقد نصح أحد الأطباء بتفادي الحياة المؤلمة لكل من الطفل ووالديه بإجراء عملية إجهاض. فما هو حكم الشرع في ذلك؟ أفيدونا أفادكم الله. 

الفتوى :

حكم إجهاض جنين مشوَّه ومريض

 

 

الجـواب:

الجنين الوارد ذكر حالته في السؤال لا يحل التخلص منه بالإجهاض؛ لأنه قد نفخت فيه الروح، فالاعتداء عليه إزهاق لروح معصومة، فيترك حتى يقضي الله فيه بما يشاء،

لكن إن كان في بقائه بهذه الصورة خطر حقيقي يغلب على الظن فيه هلاك الأم ووفاتها لو استمر هذا الحمل، وليس مجرد التخوّف أو الخشية، فيجوز الإجهاض من الحمل في هذه الحالة، - على الأرجح-،

وذلك بعد استنفاذ كافة الوسائل لإنقاذ حياته، والحكم بجواز الإجهاض في هذه الحالة، إنما هو من باب الأخذ بحكم الضرورة. والله أعلم.

عدد القراء : 656