shikh-img
رسالة الموقع
                            &n

رقم الفتوى : السؤال رقم (1258)

عنوان الفتوى : استشارة شخصية

السؤال :

اذا اردت ان اداعب زوجتي واردت ان يكون هذا العمل خالصا لوجه الله فاذا دخل في هذا العمل هوي نفس مني سواء من بداية العمل او من وسطه فهل ذلك الهوي او حظ النفس يحبط العمل ؟ وهل يجب ان اجاهد نفسي بان ادافعها عن التلذذ بهذا العمل حتي يكون العمل خالصا لوجه الله ولا يكون لحظ نفسي نصيب ؟ وما الدليل من القران او السنة ؟

الفتوى :

في الحديث: "في بضع أحدكم صدقة"
فالأعمال المشروعة مأجورون عليها
وعملها بطبيعة النفس البشرية لا ينافي الإخلاص
فيصوم الصائم طاعة لله محتسباً وطلباً للصحة
ويصلي المصلي طاعة للرحمن وتنشيطاً للبدن
وما نراه ونسمعه لنا فيه الظاهر
والإخلاص من أعمال القلب لا يطلع عليه سوى الرب سبحانه وتعالى
فلا تجعل للشيطان سبيلاً يوسوس ليوصلك إلى مرض نفسي وهو الوسوسة، هل هذا العمل كان خالصاً أم شابه شيء من حظ النفس؟
افعل الطاعات والنوافل والمستحبات، واطلب من الله أن يرزقك الإخلاص

عدد القراء : 205