shikh-img
رسالة الموقع
أول أيام شهر رمضان للعام 1442 هجري، هو يوم الثلاثاء الواقع فث 13/ 4/ 2021 ميلادي. تقبل الله منا و

رقم الفتوى : 269

عنوان الفتوى : قبول الصيدلي هدايا من الشركات المنتجة للأدوية

السؤال :

س: يقول السائل: ما حكم قبول الصيدلي هدايا من الشركات المنتجة لبعض الأدوية، رغم أنه ليس صاحب المال الذي يعمل به، وإنما يعمل بالأجر فيه، وأن هذه الهدايا، لا تؤثر على عملية البيع والشراء لمنتجات هذه الشركات التي قدمت الهدايا في الصيدلية التي يعمل بها هذا الصيدلي، وماذا لو أثرت هذه الهدايا على عملية البيع والشراء لمنتجات هذه الشركات في هذه الصيدلية؟

الفتوى :

 

ج: فيه تفصيل،

إذا كانت الهدايا تسبب له خيانة في العمل، وإيثار هذه الشركة على غيرها فيجتهد في بيع منتجاتها وما يكون لها عنده، ويتساهل مع الباقين فليس له ذلك، فهو مؤتمن على بيع الجميع للذي عنده، وهو عامل مأمور، أن يبيع ما عنده من الأدوية.

فإذا كانت الهدايا لا تعلق لها بذلك، بل أهدوا إليه لأنه قريبهم، أو وكيلهم، وهي لا تؤثر عليه في أعماله، فلا يمنع من قبولها.

أما إن كانت تؤثر في العمل، فتجعله يميز هذه الشركة لأجل أن يحرص على بيع منتوجها، وما توكله عليه، ويتساهل في أمر الباقين فهذا لا يجوز؛ لأن فيه خيانة.

عدد القراء : 228