shikh-img
رسالة الموقع
أول أيام شهر جمادى الأولى للعام الهجري 1441 هو يوم الجمعة الموافق لـ 27 / 12 / 2019 ميلادي أدام ال

رقم الفتوى : 347

عنوان الفتوى : تحريم بخس الناس أشياءهم

السؤال :

السؤال إن كثيراً من العمال تُبخس حقوقهم، وقد تؤخر رواتبهم.

الفتوى :

 

الجواب

 الحقيقة أن بخس العمال حقوقهم ظاهرة خطيرة يخشى معها أن يُصاب المجتمع بنقمة من الله عز وجل تعم الصالح والطالح؛ لأن بخس الناس حقوقهم أمر خطير، فقد أرسل الله تعالى رسولاً من أجل إزالة هذا البخس، وهو شعيب عليه السلام: {وَلا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا} [الأعراف:85].

وبخس الناس أشياءهم فساد في الأرض؛ فساد يعم الصالح والطالح.

فيجب علينا جميعاً نحو هذه المشكلة أمور: نصيحة أصحاب العمل، وليستمعوا إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم فيما رواه عن ربه: "أن الله قال: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حراً فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه ولم يعطه أجره".

وعلى الحكومة أن تتابع الموضوع.

عدد القراء : 11