shikh-img
رسالة الموقع
أول أيام شهر رمضان للعام 1442 هجري، هو يوم الثلاثاء الواقع فث 13/ 4/ 2021 ميلادي. تقبل الله منا و

الحكم التكليفي للحج

760 الحكم التكليفي للحج 27 11 1442 8 7 2021

الباب السابع:

الحج

مطلب: تعريف الحج:

مطلب: الحكم التكليفي للحج:

الحج فرض عين على كل مكلف مستطيع، في العمر مرة.

وهو ركن من أركان الإسلام.

ثبتت فرضيته بالكتاب والسنة والإجماع.

أ - أما الكتاب:

فقد قال الله تعالى: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ} [آل عمران: 97].

فهذه الآية نص في إثبات الفرضية، حيث عبر القرآن بصيغة {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ} وهي صيغة إلزام وإيجاب، وذلك دليل الفرضية، بل إننا نجد القرآن يؤكد تلك الفرضية تأكيداً قوياً في قوله تعالى: {وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ} فإنه جعل مقابل الفرض الكفر، فأشعر بهذا السياق أن ترك الحج ليس من شأن المسلم، وإنما هو شأن غير المسلم.

وأما السنة فمنها:

حديث ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "بُنِيَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُول اللَّهِ، وَإِقَامِ الصَّلاَةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَصِيَامِ رَمَضَانَ، وَالْحَجِّ"([1]).

وعن أبي هريرة، قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ الْحَجَّ فَحُجُّوا"، فقال رجل: أكل عام يا رسول الله؟ فسكت، حتى قالها ثلاثاً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لَوْ قُلْتُ نَعَمْ لَوَجَبَتْ وَلَمَا اسْتَطَعْتُمْ..."([2]).

ج - وأما الإجماع:

فقد أجمعت الأمة على وجوب الحج في العمر مرة على المستطيع.

وهو من الأمور المعلومة من الدين بالضرورة؛ يكفر جاحده([3]).

 

([1]) أخرجه البخاري (الفتح 1/49)، ومسلم (1/451 ط الحلبي).

([2]) أخرجه أخرجه مسلم (2/975 ط الحلبي).

([3]) المغني، ابن قدامة 3/217، ونهاية المحتاج، الرملي 2/369، ولباب المناسك ص 16 - 17، مع شرحه المسلك المتقسط في المنسك المتوسط، علي القاري، شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني ص 455.

عدد القراء : 172