shikh-img
رسالة الموقع
أول أيام شهر ربيع الآخر للعام 1441 هجري هو يوم الخميس 28 / 11/ 2019 ميلادي بارك الله في أيامكم وال

الإسراء والمعراج

الإسراء والمعراج

إن من الحوادث العظيمة التي وقعت في الإسلام، حادثة الإسراء والمعراج، التي وقعت قبل الهجرة النبوية بعام واحد، وذلك بعد اشتداد أذية قريش وتكذيبها للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وموت أم المؤمنين خديجة، فكانت تطميناً للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وربطا لقلبه، ولإعلامه أنه خاتم النبيين، وإمام المرسلين.

ولقد وقع الإسراء والمعراج في ليلة واحدة، بالجسد والروح معا، حيث جاء جبريل عليه السلام، فشق صدر النبي صلى الله عليه وآله وسلم واستخرج قلبه وغسله في إناء من ذهب وملأه إيمانا وحكمة ثم لأم صدره مرة أخرى، ثم ركب نبينا صلى الله عليه وآله وسلم البراق، وهو دابة دون البغل وفوق الحمار الأبيض.

فأُسري به إلى بيت المقدس، حيث التقى بالأنبياء ووصفهم لنا، وصلى بهم هنالك ركعتين.

ثم عُرج به إلى السماء السابعة، مرورا بالسماوات الست، حيث التقى مرة أخرى بالأنبياء آدم، ويوسف، وإدريس، وعيسى، ويحيى ابن زكريا، وهارون، وموسى، وإبراهيم عليهم السلام.

ووصف لنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم ما رآه من آيات الله الكبرى، فقد رأى البيت المعمور، وهو بيت في السماء يدخله كل يوم سبعون ألف ملك، لا يعودون إليه إلى قيام الساعة، وما يعلم جنود ربك إلا هو، ورأى سدرة المنتهى، التي ثمرها مثل الجرار، وورقها مثل آذان الفيلة، ووصف لنا أنهار الجنة وبخاصة الكوثر، الذي حافتاه قباب اللؤلؤ المجوف، وطينه المسك.

وأُتي النبي صلى الله عليه وآله وسلم بإناء فيه خمر، وآخر من لبن وآخر من عسل، فأخذ اللبن، فقال له جبريل: هي الفطرة، ولو أخذت الخمر لغوت أمتك، ورأى نبينا صلى الله عليه وآله وسلم أصنافا من الناس يعذبون، فمن ذلك رؤيته لأناس لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم لأنهم كانوا يغتابون الناس في الدنيا ويقعون في أعراضهم، وكم منا عباد الله يقع في تلك الكبيرة؟.

ورأى النبي صلى الله عليه وآله وسلم أقواما تُقرض شفاههم وألسنتهم بمقاريض من نار، فسأل عنهم فقيل له هم خطباء أمتك الذين يقولون ما لا يفعلون، وهم عباد الله لم يُعذبوا لأنهم كانوا يعظون الناس، حاشا وكلا، إنما عذابهم لتركهم المعروف وإتيانهم المنكر.

ثم إن نبينا صلى الله عليه وآله وسلم كلمه الله تعالى، بدون واسطة، ففرض عليه خمسين صلاة في اليوم والليلة، وشُرعت في السماء لتكون الصلاة معراجا ترقى بالناس كلما تدنت بهم شهوات النفوس وأعراض الدنيا، وأكثر الناس اليوم لا يصلون الصلوات التي شرعها الله، فصلاتهم لا حياة فيها ولا روح، إنما هي مجرد حركات جوفاء، لأن علامة صدق الصلاة أن تعصم صاحبها من الوقوع في الخطايا، وأن تخجله من الاستمرار والبقاء عليها إن هو ألم بشيء منها، وإن لم ترفع الصلاة صاحبها إلى هذه الدرجة، فهي صلاة كاذبة، ولقد نصح نبي الله موسى عليه السلام نبينا صلى الله عليه وآله وسلم أن يراجع ربه في أمر الخمسين صلاة، لأنه قد خبر الناس قبله وعالج بني إسرائيل أشد المعالجة، ولأن أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم أضعف أجساداً وقلوباً وأبصاراً وأسماعاً، ففعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم بمشورة موسى عليه السلام فخفف الله عنه عشر صلوات، ثم أشار عليه نبي الله موسى أن يراجع ربه تارة أخرى، فخفف الله تعالى عشر صلوات أخرى، ثم أخرى حتى بلغت خمس صلوات في اليوم والليلة، بخمسين صلاة في الأجر، فالحمد لله تعالى أن خفف عنا، وأثبت لنا أجر الخمسين، وويل لمن خففت عنهم الصلوات إلى خمس ولم يأتوا بها كاملة في أوقاتها وكما أمر الله بها في المساجد.

إن واقعة الإسراء والمعراج حادثة عظيمة جاء ذكرها في كتاب الله في سورة الإسراء وسورة النجم، وفي سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فيها من العبر والآيات الكبرى، ما يزيد في إيمان الإنسان، ويعظم مكانة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في نفسه.

عدد القراء : 13