shikh-img
رسالة الموقع
أول أيام شهر رمضان للعام 1442 هجري، هو يوم الثلاثاء الواقع فث 13/ 4/ 2021 ميلادي. تقبل الله منا و

كفارات محظورات الترفه

856 كفارات محظورات الترفه 6 3 1443 12 10 2021

الباب السابع:

الحج

مطلب: تعريف الحج.

مطلب: الحكم التكليفي للحج.

مطلب: وجوب الحج على الفور أو التراخي.

مطلب: شروط فرضية الحج.

مطلب: شروط صحة الحج.

الإحرام.

مطلب: أركان الحج.

مطلب: واجبات الحج.

مطلب: سنن الحج.

مطلب: مستحبات الحج.

مطلب: كيفيات الحج.

مطلب: طواف الوداع.

ممنوعات الحج.

كفارات محظورات الإحرام.

كفارات محظورات الترفه:

ويتناول كفارة محظورات اللُّبْسِ، وتغطية الرأس، والادهان، والتطيب، وحلق الشعر أو إزالة قطعة من شعر الرأس أو غيره، وَقَلْمِ الظُّفُرِ.

أصل كفارة محظورات الترفه:

اتفق الفقهاء على أن مَن فعل من المحظورات شيئاً لعذر مرض، أو دفع أذى؛ فإن عليه الفدية، يتخير فيها:

إما أن يذبح هدياً، أو يتصدق بإطعام ستة مساكين، أو يصوم ثلاثة أيام.

لقوله تعالى: {وَلاَ تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ} [البقرة: 196].

ولما ورد عن كعب بن عجرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له حين رأى هَوَامَّ رأسه: "أَيُؤْذِيكَ هَوَامُّ رَأْسِكَ"؟ قال: قلت: نعم. قال: "فَاحْلِقْ، وَصُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ، أَوْ أَطْعِمْ سِتَّةَ مَسَاكِينَ، أَوِ انْسُكْ نَسِيكَةً"([1]).

وأما العامد الذي لا عذر له فقد اختلفوا فيه:

فذهب جمهور الفقهاء([2]) إلى أنه يتخير، كالمعذور، وعليه إثم ما فعله. واستدلوا بالآية.

وذهب الحنفية([3]) إلى أن العامد لا يتخير، بل يجب عليه الدم عيناً، أو الصدقة عيناً، حسب جنايته. واستدلوا على ذلك بالأدلة السابقة.

وجه الاستدلال: أن التخيير شرع فيها عند العذر من مرض أو أذى، وغير المعذور جنايته أغلظ، فتتغلظ عقوبته، وذلك بنفي التخيير في حقه.

 

 

([1]) متفق عليه.

([2]) شرح الزرقاني على مختصر خليل 2/305، والشرح الكبير، الدردير وحاشيته 2/67. وفيه أن المحذور يفدى ولا يأثم، فدل على أن غير المعذور يفدي ويأثم. والمجموع 7/371، ونهاية المحتاج، الرملي 2/452 – 456، والمغني، ابن قدامة 3/493، والمقنع 1/416.

([3]) المسلك المتقسط في المنسك المتوسط، علي القاري ص 119، 200، 223، والدر المختار بحاشيته 2/274، 275.

عدد القراء : 14